محنة مزارعي الشمندر السكري بأولاد سي بوحيا مع القلع المكانيكي

0

 

بني هلال : المهدي البشاري

يعيش ساكنة أولاد سي بوحيا في الفترة الراهنة اياما عصيبة اضحى خلالها الفلاح يعاني في صمت، نظرا لعدة اكراهات من بينها الجفاف و فيروس كورونا الذي حتم على الفلاحين كغيرهم من الحرفيين البقاء في بيوتهم حتى يوم 20 ماي المقبل.

ويشتكي فلاحو أولاد سي بوحيا الذين انهكهم الموسم الفلاحي الحالي الذي عرف قلة التساقطات و ارتفاع ثمن الأعلاف من إدارة المعمل السكري ” كوسيمار ” التي فرضت عليهم القلع المكانيكي لجذور الشمنذر  و حرمانهم من “الوركة” التي تعتبر مادة أساسية في تعليف المواشي، كما كان يعول عليها الفلاح لإنقاذ الموسم و طرد شبح الجوع الذي يخيم على إسطبلات جميع دواوير الجماعة.
و في ظل هذه الأزمة و الإجراءات التي اتخذتها إدارة كوسيمار في حق فلاحي المنطقة دون استشارتهم، اختفى المنتخبون و ممتلي الفلاحين بمجلس إدارة جمعية منتجي الشمندر، ولا احد استمع لمعاناتهم من اجل ابصال صوتهم و احتجاجاتهم للمسؤولين. وهذا ماجعلهم يفقذون الثقة في هذه الشريحة من المسؤلين ، ولا سيم جمعية منتجي الشمنذر التي طالما رددت شعار حماية الفلاح الصغير و ضمان التنمية القروية .
وامام هده الوضعية الحرجة يتساءل فلاحو أولاد سي بوحيا هل يحق لهم إمكانية تفعيل بنود عقد الإذعان المصادق عليه من طرف الفلاحين بخصوص الإستعمال المكانيكي لقلع الشمنذر ؟ و هل تتحمل إدارة كوسيمار تعويض الفلاح عن الخسائر المترتبة عن هذه العملية ؟

Loading...