نهضة الزمامرة يحصل على السجل التجاري بعد تحوله من جمعية رياضية الى شركة رياضية متعددة الفروع

0

 

عزيز العبريدي

حصلت مؤخرا 8 أندية وطنية على السجل التجاري من المحكمة التجارية بعد موافقة وزارة الشباب والرياضة على تحولها من جمعيات رياضية الى شركات رياضية أحادية النشاط أو متعددة النشاط، إذ ستستفيد هذه الأندية من دعم مالي يقدر ب 750 مليون سنتيم من الوزارة الوصية نتيجة إحداث شركات رياضية، ويتعلق الأمر بكل من الوداد البيضاوي والفتح الرباطي وحسنية أكادير وأولمبيك اخريبكة والمولودية الوجدية وأولمبيك آسفي وسريع واد زم ونادي النهضة أتلتيك الزمامرة، وستكون هذه الأندية ملزمة بأداء الواجبات الضريبية للدولة واحترم بنود قانون الشغل من خلال التصريح بلائحة اللاعبين والطاقم التقني والطبي المتعاقد معهم اضافة الى المستخدمين وتوفير التغطية الصحية والانخراط في صندوق الضمان الاجتماعي، والكشف عن المبالغ المالية للاعبيها ومدربيها والاندية التي ستخالف هذه القوانين المعمول بها ستتعرض لعقوبات قانونية مثلها مثل باقي الشركات الاقتصادية.
فهل هذا التحول سيكون عاملا ايجابيا لهذه الاندية والقطع مع مشاكلها السابقة؟ أم عنصرا سلبيا سيؤدي الى تفاقم الوضعية؟
مع العلم ان هذه الاندية تتخبط في مشاكل مالية لا حصر لها تؤدي الى عدم توازنها واستقرارها، ولا تتوفر على مشروع رياضي واضح يحظى بالاهتمام والمتابعة، كما ان عدم الالتزام بأداء مستحقات لاعبيها وطاقمها التقني في وقتها ينعكس سلبيا على نتائجها في البطولات والمنافسات التي تشارك فيها وطنيا وافريقيا وعربيا ودوليا، ويدفع اللاعبين في بعض الاحيان الى الاضراب عن التداريب، فهل ستضع الاندية بهذا التحول الرياضي قطيعة مع ماضيها المتدبدب والغير المستقر ماليا أم أن الأمور ستبقى على حالها؟.
واذا أخدنا فريق نهضة الزمامرة كمثال لهذه الأندية الثمانية فإنه يعاني من عدة مشاكل منها، ضعف موارده المالية والتي تعتمد فقط على منح المجالس المنتخبة والجامعة المغربية لكرة القدم اضافة الى المداخيل القليلة لبعض المستشهرين، وهو ما يؤدي الى عدم التزام المكتب المسير بأداء مستحقات اللاعبين والمدربين والمستخدمين في وقتها، زيادة على وجود صعوبة في انجاح المشروع الرياضي المسطر لا سيما ما يتعلق بالمدرسة والفئات الصغرى بسبب عدم وجود استقرار مالي وادارة مسيرة في المستوى تتوفر على التجربة الكافية في مجال كرة القدم.
للاشارة فان الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منحت الأندية الوطنية هذا الموسم كآخر فرصة للتحول من جمعيات رياضية الى شركات رياضية للمشاركة في البطولة الاحترافية في الموسم المقبل.

Loading...